fbpx

click for source www.x-video.center
http://motphim.cc
fsiblog hot latin tgirl jhenifer dalbosco gets it hard.

مبادئ الأقلاع عن المخدارات :ما هي القيم والمبادئ للخطواة الرابعة

0 359

مبادئ الأقلاع عن المخدارات :ما هي القيم والمبادئ للخطواة الرابعة

 

تطلب منا مبادئ الأقلاع عن المخدارات الخطوة الرابعة عمل جرد عن أنفسنا وليس عن الآخرين. ومع ذلك عندما نبدأ وننظر إلى استيائنا ومخاوفنا وسلوكنا واعتقاداتنا وأسرارنا فإننا سنجد بأن معظمها مرتبط بشخص آخر أو أشياء أخرى أو بمنظمة أو مؤسسة ما. فمن المهم أن نفهم بأننا نملك حرية الكتابة عن أي شيء نحتاجه عن الآخرين طالما أنه يقودنا لاكتشاف دورنا في الموقف. في الحقيقة لا يمكن أن يفصل دورنا عن أدوارهم في بادئ الأمر. فالمشرف سوف يساعدنا في ذلك.

 

مبادئ الأقلاع عن المخدارات الروحانية 

سنعرف في الخطوة الرابعة على جميع مبادئ الأقلاع عن المخدارات الروحانية التي بدأنا بتطبيقها في الخطوات الثلاث الأولى. بادئ ذي بدء، ينبغي علينا أن نكون راغبين بعمل الخطوة الرابعة. وسنحتاج لنكون شرفاء وصادقين بدقة بالغة مع أنفسنا مفكرين بكل شيء نكتبه ونسأل أنفسنا فيما إذا كان صحيحا أم لا. سنحتاج لنكون شجعان لدرجة كافية لنواجه مخاوفنا ونجتازها. أخيرا وليس آخرا فإن إيماننا وثقتنا سوف ينجداننا عندما نواجه لحظة صعبة ونشعر بأننا سنتخلى عنها.

  • كيف أن قراري باتباع الخطوة الرابعة هو إظهار لشجاعتي وثقتي وإيماني ونزاهتي ورغبتي ؟

جرد المخزون

جهز دفتر ملاحظات أو أي وسيلة لتسجيل وتدوين عملية جرد مخزونك كنت قد اتفقت عليها أنت والمشرف عليك. دع نفسك ترتاح وقم بإزالة كل ما يسبب اللهو في المكان الذي تخطط فيه لاتباع عملية الجرد. استجمع قواك حتى تكون دقيقا وجريئا وشاملا. لا تنس أن تبقى على اتصال مع المشرف عليك من خلال هذه العملية. أخيرا حاول أن تشعر نفسك بالحرية لوصف ما هو أكثر مما تسأل عنه في الأسئلة التالية. أي شيء تفكر به هو مادة من مواد المخزون الموجود لديك.

 

الاستياء

نشعر بوجود الاستياء داخلنا عندما نسترجع بعض المشاعر القديمة وعندما نكون عاجزين عن التخلي عنهم، وعندما لا نستطيع أن نسامح أنفسنا أو ننسى شيئما كان قد ضايقنا من قبل. ففي الخطوة الرابعة نقوم بوضع قائمة للاستياءات التي نشعر بها لعدد من الأسباب. أولا : إن فعل ذلك سوف يساعدنا على أن نصرف من ذهننا الغضب القديم الذي يؤثر على حياتنا اليوم. ثانيا، اكتشاف استيائنا سيساعدنا في تحديد الطرق التي فيها نحدد استيائنا من الآخرين وخاصة عندما تكون توقعاتنا شديدة جدا. وأخيرا إن عمل قائمة باستياءاتنا سوف يكشف عادات جعلتنا مقيدين ضمن دائرة من الغضب أو الإشفاق على الذات أو كليهما.

مبادئ الأقلاع عن المخدارات المشاعر

  • من هم الأشخاص الذين أستاء منهم ؟ اشرح المواقف التي سبب ذلك الاستياء.
  • ما هي المؤسسات ( المدارس أو الجهات الحكومية أو الدينية أو الإصلاحية أو المدنية ) التي أستاء منها ؟ اشرح المواقف التي سببت الاستياء.
  • ما الدافع الذي كان لدي أو ما التفكير الذي قادني لأتصرف كما فعلت في تلك المواقف ؟
  • كيف ساهمت عدم نزاهتي بوجود استيائي ؟
  • كيف قادني عجزي وعدم الرغبة لتجريب بعض المشاعر إلى تطوير استيائي.
  • كيف ساهم سلوكي في تشكل استيائي ؟
  • هل أنا خائف من الاطلاع على دوري في المواقف التي سببت استيائي ولماذا ؟
  • كيف أثر استيائي على علاقاتي الذاتية مع نفسي ومع الآخرين ومع القوة العليا ؟
  • ما هي الأفكار المتكررة التي ألاحظها في استيائي ؟

 

نريد أن نتحقق من مشاعرنا بالنسبة للسبب الأكثر أهمية الذي من أجله نريد التحقق من استيائنا. هذا سيساعدنا في اكتشاف دورنا في حياتنا الخاصة. إضافة إلى ذلك فقد نسي معظمنا كيف يشعر بالوقت الذي سنصبح فيه أصحاء. فحتى فيما إذا كنا ندور حول هذه النقطة فإننا لا نزال نكتشف معلومات جديدة عن الطرق التي أوقفنا فيها مشاعرنا.

  • كيف أحدد مشاعري الشخصية ؟
  • ما هي المشاعر التي تنتابني عندما يكون لدي مشكلة كبيرة ؟
  • لماذا حاولت أن أوقف مشاعري ؟
  • ما هي الوسائل التي استخدمتها لأنكر كيفية ما أشعر به ؟
  • من أو ما الشيء الذي يطلق المشاعر ؟ ماذا كانت تلك المشاعر ؟ ماذا كانت المواقف ؟ ماذا كان دوري في كل المواقف ؟
  • ماذا كان دافعي أو ما الشيء الذي فكرت به وقادني لأتصرف مثلما فعلت في تلك المواقف ؟
  • ما الذي فعلته مع مشاعري حالما قمت بتحديدها ؟

الذنب والخجل 

فعلا هناك نوعين من الذنب أو الخجل : أحدهما حقيقي والآخر خيالي. فالأول ينمو مباشرة دون وعينا عندما نشعر أننا مذنبون لأننا ارتكبا شيئا ما مخالف لمبادئنا أو أننا سببنا الأذى لشخص ما وشعرنا بالخجل بسبب ذلك. أما الذنب الخيالي فينتج عن عدد من المواقف التي لا تحدث نتيجة لخطأ منا أو مواقف لم يكن لنا أي دور في وجودها. ونحن نحتاج للإطلاع على ذنبنا وخجلنا وبذلك نستطيع أن نفصل بين تلك المواقف. لذلك فأننا نحتاج لأن نعرف ما حدث بسببنا ونصرف من أذهاننا ما لم نتسبب في حدوثه.

  • من أو ما الشيء الذي أشعر بالذنب أو الخجل تجاهه ؟ اشرح المواقف التي أدت إلى تلك المشاعر.
  • أي من تلك المواقف جعلني أشعر بالخجل على الرغم من أنه ليس لي فيها أي دور ؟
  • في المواقف التي كان لي دور في وجودها، ماذا كان دافعي أو ما الذي اعتقدته وجعلتني أعترف بتلك الطريقة ؟
  • كيف ساهم سلوكي بشعوري بالذنب والخجل ؟

مبادئ الأقلاع عن المخدارات الخوف 

إذا كنا ننظر إلى مرض الإدمان مجردا من أعراضه الأولية ، أي بعيدا عن تعاطي المخدرات أو التصرفات الأخرى، ودون النظر إلى مواصفاته الأكثر وضوحا فإننا سنجد مستنقعا من الخوف المتمركز داخلنا. فنحن خائفون من كوننا مؤذين أو ربما من الشعور المتراكم لدينا، لذلك نعيش نوعا من الحياة الناقصة ونسير من خلال العواطف الحياتية ولكننا لا نشعر بأننا نعيش بكل معنى الكلمة. فنحن خائفون من كل شيء يمكن أن يجعلنا نشعر، لذلك فإننا نعزل أنفسنا وننسحب. نحن خائفون من عدم حب الناس لنا، لذلك نتعاطى المخدرات لنشعر براحة أكثر مع أنفسنا. نحن خائفون من أننا سوف نعجب بشيء ما ويتوجب علينا أن ندفع ثمنا له، لذلك فإننا نكذب أو نخادع أو نؤذي الآخرين لحماية أنفسنا. ونحن خائفون من كوننا وحيدين، لذلك نستخدم ونستغل الآخرين لنتجنب الشعور بالوحدة أو الرفض أو العزلة. نحن خائفون من عدم حصولنا على الكفاية من أي شيء، لذلك نطارد هدفنا بكل أنانية دون أية مبالاة للأذى الذي سنلحقه بالآخرين. وأحيانا وفي حال كسبنا لأشياء نهتم بها ونريدها أثناء عملية التعافي فنكون خائفين من أننا سنفقد ما لدينا ولذلك نبدأ تسوية مبادئنا لحماية ما لدينا. أما بالنسبة للخوف الأناني فإننا بحاجة لنزع جذوره بحيث لا يعد يملك القوة ليدمر.

  • ممن أو ما الشيء الذي يخيفني ؟ ولماذا ؟
  • ما الذي فعلته لأغطي خوفي ؟
  • كيف استجبت بشكل سلبي أو مدمر لخوفي ؟
  • ما الشيء الذي أخاف من النظر إليه أو التعرض إليه بشكل كبير ؟ ما الذي أعتقد بأنه سيحدث فيما لو قمت به ؟
  • كيف خدعت نفسي بسبب خوفي ؟

مبادئ الأقلاع عن المخدارات العلاقات 

نحتاج لنكتب عن علاقاتنا في الخطوة الرابعة – جميع علاقاتنا وليس الرومانسي منها فقط. لذلك نستطيع أن نكتشف كيف أن خياراتنا واعتقاداتنا وسلوكنا قد أدت إلى علاقات غير سليمة ومدمرة. ونحتاج أيضا للإطلاع على علاقاتنا مع الأقارب والزوجات أو الشركاء ومع الأصدقاء والأصدقاء القدماء ومن نعمل معهم والذين عملنا معهم من قبل وجيراننا ومن قابلناهم في المدرسة والنوادي والهيئات المدنية والهيئات نفسها ورجال السلطة مثل الشرطة والمؤسسات وأي شخص أو أي شيء آخر يمكن أن نفكر به. وينبغي علينا أن نتحقق من علاقتنا مع القوة العليا. فيمكن أن ندفع إلى أن نتخطى العلاقات التي لا تدوم طويلا كالعلاقة الجنسية لليلة واحدة على سبيل المثال أو ربما جدال مع المعلم الذي رسبنا في صفه. ولكن هذه العلاقات مهمة جدا أيضا. فإذا ما فكرنا فيها أو كان لدينا أية مشاعر تجاهها فإنها بالتالي ستكون مادة من مواد جرد المخزون الموجود لدينا.

  • ما هي الصراعات التي داخل شخصيتي تصعب علي الأمر بالحفاظ على علاقات صداقة أو علاقات رومانسية ؟
  • كيف أثر خوفي من أن أصاب بالأذى على علاقات الصداقة وعلاقات الرومانسية ؟
  • كيف تخليت عن علاقات مثالية من أجل علاقات رومانسية ؟
  • بأي الطرق أبحث عن وجود علاقات ؟
  • من خلال علاقتي مع عائلتي، هل أشعر بشيء ما من خلال العادات المتكررة اليومية دون وجود أي أمل للتغيير ؟ ما هي تلك العادات ؟ ما هو دوري في استمرارهم ؟
  • كيف تجنبت العلاقات الودية مع أصدقائي وشركائي أو زوجتي وعائلتي ؟
  • هل لدي مشكلات أدت إلى وجود التزامات أقوم بها ؟ صف ذلك.
  • هل دمرت علاقة ما من قبل لأنني اعتقدت بأنني سأصاب بالأذى بسببها وعلي الانسحاب قبل وقوع ذلك الأذى ؟ صف ذلك.
  • إلى أي مدى أفكر بمشاعر الآخرين في علاقاتي معهم ؟ هل بنفس درجة مشاعري ؟ أو أكثر أو أقل أهمية أم لا أفكر مطلقا ؟
  • هل شعرت بأنني ضحية نتيجة لأي علاقة مررت بها ؟ ( لاحظ بأن هذا السؤال يركز على كشف كيف أننا نضع أنفسنا لنكون ضحايا أو كيف أن التوقعات الشديدة قد ساهمت في خيبة أملنا بالآخرين ) صف ذلك.
  • ماذا كانت تشبه علاقاتي مع جيراني ؟ هل لاحظت وجود أي عادات ظهرت نتيجة لحقيقة أنه ليس مهما في أي المناطق يجب أن أعيش ؟
  • كيف أشعر تجاه الأشخاص الذين كنت أعمل لهم أو معهم ؟ كيف أن تفكيري واعتقاداتي وسلوكي قد سببوا لي المشكلات في العمل ؟
  • كيف أشعر تجاه الأشخاص الذين كنت أذهب معهم إلى المدرسة ( في مرحلة الطفولة وحاليا ) ؟ هل أشعر بشيء أكثر أو أقل مما أشعر به تجاه الطلاب الآخرين ؟ هل اعتقدت أنه يتوجب علي المنافسة من أجل لفت الانتباه ؟ هل كنت أحترم المسؤولين أم أثور ضدهم؟
  • هل انضممت من قبل لأي ناد أو لعضوية أي منظمة ؟ ( زمالة المدمنين المجهولين هي منظمة ). كيف شعرت تجاه الآخرين في النادي أو المنظمة ؟ هل كان لي أصدقاء في تلك المنظمات ؟ هل انضممت إلى الأندية مع توقع كبير بأن أنسحب خلال فترة قصيرة ؟ ماذا كانت توقعاتي ؟ ولماذا لم تتحقق ؟ ما هو دوري في تلك المواقف ؟
  • هل دخلت من قبل إلى مصح عقلي أو سجن أو أي مكان مشابه نتيجة لرغبتي ؟ كيف أثر ذلك على شخصيتي ؟ كيف كانت ردود فعلي مع السلطات ؟ هل اتبعت القوانين ؟ هل خالفتهم ومن ثم استأت من السلطات عندما تم إلقاء القبض علي ؟
  • هل أدت تجاربي وعلاقاتي الودية الأولى إلى إصابتي بأذى ما ؟ جعلني أنسحب منها ؟ صف ذلك.
  • هل تخيلت على علاقة ما على الرغم من إمكانية الوصول لحل ما للمشكلات التي حصلت ؟ لماذا ؟
  • هل أصبحت شخصا مختلفا أعتمد على ما كنت عليه من قبل ؟ صف ذلك.
  • هل اكتشفت أشياء من شخصيتي ( ربما في أعمال جرد سابقة ) لا أحبها ومن ثم وجدت نفسي أحاول تعويضها ؟ ( مثلا : أن نكون قد اكتشفنا عادة غير ناجحة بالاعتماد على الآخرين ومن ثم حاولنا تعويضها بأن أصبحنا مكتفين ذاتيا بالكامل لتعويض تلك العادة ). صف ذلك.
  • ما هي الأخطاء التي غالبا ما تحدث ولها دور كبير في علاقاتي ( عدم النزاهة أو الأنانية أو حب السيطرة أو التلاعب الخ ) ؟
  • كيف أستطيع أن أغير سلوكي مع القوة العليا ؟ كيف تغير هذا في حياتي ؟ ما هو نوع العلاقة التي أمتلكها مع قوتي العليا في الوقت الحاضر ؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

sex
sex tube
po hub

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد