fbpx

click for source www.x-video.center
http://motphim.cc
fsiblog hot latin tgirl jhenifer dalbosco gets it hard.

الخطوة الرابعة للإقلاع عن إدمان المخدارات

0 1٬656

” قمنا بعمل جرد أخلاقي متفحص وبلا خوف عن أنفسنا “

             

معظمنا أتى إلى زمالة المدمنين المجهولين لأننا نريد أن نوقف شيئا ما ألا وهو تعاطي المخدرات. فمن المحتمل أننا لم نفكر بالشكل الكافي بما بدأنا به – أي برنامج التعافي – وذلك بالمجيء إلى زمالة المدمنين المجهولين وإذا لم ننظر من قبل إلى ما نحققه من خلال هذا البرنامج فإنه يمكن لنا الآن أن نجد الفرصة المناسبة لنتوقف عن المخدرات ونفكر بأمرنا.

أولا : يجب أن نسأل أنفسنا عما نريده من عملية التعافي. فمعظمنا يجيب على هذه السؤال بالقول أننا فقط نريد أن نحصل على الراحة أو السعادة أو الصفاء والهدوء. فنحن فقط نريد أن نحب أنفسنا. ولكن كيف نحب أنفسنا عندما لا نريد أن نعرف فقط من نكون ؟

فالخطوة الرابعة تقدم لنا وسيلة بدء اكتشاف من نحن وكذلك تقدم لنا المعلومات التي نحتاجها حتى نبدأ نحب أنفسنا ونحصل على تلك الأشياء التي نتوقعها من البرنامج وهي الراحة والسعادة والهدوء.

والخطوة الرابعة تعلن بدء مرحلة جديدة في عملية تعافينا حيث أنه يمكن اعتبار أن الخطوات من الرابعة إلى التاسعة هي عملية ضمن عملية أخرى.

حيث نقوم فيها باستخدام المعلومات التي وجدناها في الخطوة الرابعة لاتباع الخطوات الخامسة والسادسة والسابعة والثامنة والتاسعة. وقد تم تخصيص هذه العملية لنتبعها مرات ومرات في عملية التعافي.

وهناك نظير لهذه العملية يمكن أن يكون مناسبا. فيمكننا أن نفكر بأنفسنا على أننا بصلة. وفي كل مرة نبدأ فيها الخطوة الرابعة نقوم بتقشير طبقة من البصلة وبالتالي نقترب أكثر من لب تلك البصلة.

وتمثل كل طبقة من البصلة طبقة أخرى من الرفض والإنكار ومن مرض الإدمان الذي نعاني منه وكذلك تمثل الخلل في شخصيتنا والأذى الذي سببناه لأنفسنا وللآخرين.

أما لب البصلة فيمثل الروح النقية والصحية التي تكمن في داخل كل واحد منا. فغرضنا من عملية التعافي هو الحصول على يقظة روحانية والاقتراب من ذلك من خلال البدء بهذه العملية. فأرواحنا تستيقظ أكثر وأكثر كلما مضينا في هذه العملية.

والخطوة الرابعة عبارة عن طريقة لنعلم كل جديد عن أنفسنا وكذلك طريقة لاكتشاف عناصر شخصيتنا كونها تتحدث عن تحديد هوية وطبيعة أخطائنا بالتمام. أما عملية جرد المخزون فهي مسرح أيضا للشعور بالحرية.

فقد منعنا لكي نكون أحرارا لفترة طويلة من الزمن ومن المحتمل أن يمتد ذلك المنع طوال حياتنا فيما لو استمرينا بتعاطي المخدرات. وكثير منا اكتشفوا، أثناء اتباع الخطوة الرابعة، أن مشكلاتنا لم تبدأ عندما تناولنا العقاقير للمرة الأولى ولكن قبل فترة طويلة عندما بذرنا بذور إدماننا بالفعل.

فربما نكون قد شعرنا بالعزلة قبل أخذ العقاقير. في الحقيقة، إن الطريقة التي شعرنا بها والقوى التي دفعتنا لذلك قد أوقعتانا كليا في شرك الإدمان. فقد كانت رغبتنا بتغيير الطريقة التي جعلتنا نشعر بذلك من أجل قهر وكبت تلك القوى التي قادتنا لأخذ الجرعة الأولى من المخدرات.

أما عملية الجرد التي سنقوم فيها فسوف تعري الألم والنزاعات التي عانينا منها في الماضي والتي ليس لها حل في نظرنا وبذلك لا نكون تحت رحمتها على الإطلاق. سيكون لدينا اختيار ما وسنكون قد حققنا مقدارا ما من الحرية.

هذا الجزء من إرشادات اتباع الخطوات يتميز بجزأين متميزين. الأول يساعدنا في الإعداد لاتباع الخطوة الرابعة للإقلاع عن إدمان المخدارات بتوجيهنا من خلال اكتشاف دوافعنا لاتباع هذه الخطوة وما تعنيه هذه الخطوة بالنسبة لنا. أما الجزء الثاني فهو إرشادنا لعمل فعلي لجرد أخلاقي دقيق وجريء.

  الدافع فى الخطوة الرابعة للإقلاع عن إدمان المخدارات

على الرغم من أن دافعنا لاتباع الخطوة الرابعة للإقلاع عن إدمان المخدارات ليس بقدر أهمية الاتباع الفعلي للخطوة نفسها، إلا أننا يمكن أن نجد بأنه عامل مساعد في بحث وتبديد أي تحفظات موجودة لدينا بخصوص هذه الخطوة، ويجعلنا نفكر ببعض الفوائد التي سنحصل عليها نتيجة لاتباع هذه الخطوة.

  • هل لدي أية تحفظات بخصوص اتباع هذه الخطوة ؟ ما هي تلك التحفظات ؟
  • ما هي بعض الفوائد التي يمكن أن تأتي من اتباع عملية الجرد الأخلاقي الدقيق والجريء على نفسي أنا ؟
  • لماذا لا ينبغي علي أن أماطل بخصوص اتباع هذه الخطوة ؟
  • ما هي الفوائد من عدم المماطلة ؟

معنى الدقيق والجريء 

هذه هي العبارة التي تسبب الكثير من الحيرة لمعظمنا. فمن المحتمل أن أفهم ماذا تعني كلمة ” دقيق ” ولكن ماذا بخصوص كلمة ” جريء ” ؟ كيف يمكن أن نتجاوز جميع مخاوفنا ؟ هذا يمكن أن يستغرق سنوات كما نعتقد ولكن نحتاج للعمل على اتباع ذلك الجرد في الحال.

أما القيام بعمل جرد جريء فيعني أن نستمر بالرغم من مخاوفنا. فهو يعني تملك الشجاعة لاتخاذ هذا الإجراء مهما كان شعورنا. ويعني أيضا تملك الشجاعة لنكون شرفاء حتى عندما ننكمش خوفا في داخلنا ونقسم بأننا سنتخذ ما نكتبه إلى القبر. وهذا يعني تملك التصميم لنكون متمكنين حتى عندما يبدو أننا قد كتبنا بما فيه الكفاية. وكذلك يعني تملك الإيمان بالثقة بهذه العملية والثقة بقوتنا العليا لتمنحنا الخاصية التي نحتاجها للمضي من خلال هذه العملية.

دعنا نواجه هذه الخطوة : الخطوة الرابعة لإقلاع عن المخدارات تتطلب الكثير من العمل. ولكن يمكننا أن نتشجع من خلال الحقيقة بأنه نادرا ما يوجد هناك حد لإنهاء هذه الخطة. فنستطيع القيام بها من خلال تقسيمها إلى أجزاء كل جزء يستغرق فترة قصيرة من الزمن وهكذا حتى ننهيها بكاملها. والشيء المهم هنا هو أن نعمل على اتباعها باستمرار.

وهناك أوقات عندما يستطيع وقتنا العمل فعليا ضدنا: أي عندما نفشل بالاعتراف بخوفنا من اتخاذ قرار جرد ما لدينا من مخزون. وكثير منا ممن قاموا باتباع الخطوة الرابعة لمرات عديدة عرفوا أنها واحدة من الأشياء الأكثر حبا ويمكننا أن نفعلها لأنفسنا إلا أننا لا نزال نجد أننا نتجنب القيام بها.

ويمكن أن نفكر أنه بما أننا نعرف كم أن هذه العملية جيدة فإنه لا ينبغي لنا أن نخاف منها مطلقا. ولكن نحتاج لمنح أنفسنا إذنا لنخاف، فيما إذا كان هذا هو شعورنا.

ويمكن أن يكون لدينا أيضا مخاوف تنشأ من تجارب سابقة مع الخطوة الرابعة للإقلاع عن إدمان المخدارات. فنحن نعرف بأن الجرد يعني تغييرا في حياتنا. ونعرف بأنه إذا كشفت عملية الجرد عن وجود نماذج مدمرة فإننا سوف لن نستطيع الاستمرار بتطبيق نفس التصرفات دون مقدار كبير من الألم.

وأحيانا يعني هذا أن ندع شيئما يذهب من حياتنا – تصرف ما نعتقد أننا لا نستطيع أن نبقى على قيد الحياة بدونه مثل علاقة أو ربما استياء كنا قد احتفظنا فيه في داخلنا حتى أصبح فعلا وكنوع من النوع مصدرا للطمأنينة والراحة. وأن الشعور بترك شيء ما سلبي أصبحنا نعتمد عليه بغض النظر عن كيفية البدء بالشك فيه بأنه لا يناسبنا هو خوف بكل تأكيد مرغوب ومفيد في هذه الحالة. لذا يجب علينا مواجهة الخوف ونمنعه من إيقافنا ونعامله بشجاعة وجرأة.

كما أنه يمكن أنه ينبغي علينا أن نتغلب على الحاجز الذي ينمو جراء عدم الرغبة بالكشف أكثر عن مرضنا. فكثير من أعضائنا بعد التعافي شاركونا الرأي بأن عملية الجرد التي تمت في آخر مرحلة التعافي كشفت أن إدمانهم قد مد مجسه كليا داخل حياتهم حتى أنه لامس كل نوع من الخوف في داخلهم وأثر فيه. وهذا الإدراك غالبا ما يواجه بمشاعر من الفزع والارتباك.

ونحن نتساءل كيف أننا لا نزال نشعر بالمرض. ألم تؤدي جميع هذه الجهود التي بذلناها في عملية التعافي إلى أكثر من التعافي والشفاء السطحي ؟

بالطبع إن النتيجة أكبر من ذلك، إلا أننا فقط نحتاج بعض الوقت لنتذكر ما حققناه. وسيكون المشرف علينا سعيدا بتذكيرنا بذلك. فبعدما وجدنا الوقت لقبول ما تكشفه عملية جردنا فإننا نشعر بشعور من الأمل ينشأ ليحل محل مشاعر الخوف والفزع. وبعد كل ذلك فإن جرد المخزون دائما يستهل عملية التغيير والحرية. لماذا لا يبدو كذلك في هذه المرة ؟

  • هل أنا خائف من اتباع هذه الخطوة ؟ لما الخوف ؟
  • ماذا يعني لي أن أكون دقيقا وجريئا ؟
  • هل أعمل مع المشرف علي وأتحدث لمدمنين آخرين ؟ ما هي الإجراءات الأخرى التي أقوم بها لأطمئن نفسي بأنه باستطاعتي معالجة ما تم الكشف عنه في عملية جرد المخزون.

 جرد المخزون الأخلاقي فى الخطوة الرابعة للإقلاع عن إدمان المخدارات

يوجد لدى الكثير منا وفرة من التداعيات غير السارة بخصوص كلمة ” أخلاقي “. فهذه الكلمة يمكن أن تعود بذاكرتنا إلى تصرفات مرفوضة كنا نتوقع أنه يجب علينا الالتزام بها. ويمكن لهذه الكلمة أن تجعلنا نفكر بالناس الذين نعتبرهم أنهم على قدر من الأخلاق .. أناس نعتقد بأنهم أفضل منا أخلاقا. كما أن مجرد سماع هذه الكلمة يمكن أن يوقظ ميولنا للثورة ضد أخلاق المجتمع واستيائنا من السلطات الذين لم يكونوا راضين عن أخلاقنا وتصرفاتنا. وإذا كان أي مما سبق يبدو أنه يناسبنا فإنه باستطاعتنا أن نخفف من شعورنا بعدم الراحة من كلمة ” أخلاقي ” بالتفكير بها بطريقة مختلفة.

وفي هذه الخطوة من برنامج زمالة المدمنين المجهولين فإنه ليس لكلمة ” أخلاقي ” أي تأثير على قواعد سلوكنا أو قواعد السلوك داخل المجتمع أو في حكم أي جهة حكومية علينا. فجرد المخزون الأخلاقي شيء ما باستطاعتنا أن نستخدمه للكشف عن قواعد سلوكنا الشخصية وقيمنا ومبادئنا. لذلك لا يتوجب علينا أن نربط أخلاقنا بأي طريقة بقيم ومبادئ الآخرين.

  • هل أنا منزعج ومتضايق من كلمة ” أخلاقي ” ؟ لماذا ؟
  • هل أنا منزعج ومتضايق من مجرد التفكير بتوقعات المجتمع عني وخائف من أنني لا أستطيع ولا أريد ولن أكون قادرا على العمل وفقا لهم ؟
  • ما هي القيم والمبادئ المهمة بالنسبة لي ؟

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

sex
sex tube
po hub

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد